القائمة الرئيسية

الصفحات

شاهد جزء من المقابلة المحذوفة مع الفنان عباس النوري الذي اثار ضجة كبيرة

 شاهد جزء من المقابلة المحذوفة مع الفنان عباس النوري الذي اثار ضجة كبيرة

شاهد جزء من المقابل المحذوفة مع الفنان عباس النوري الذي اثار ضجة كبيرة

شاهد جزء من المقابلة المحذوفة مع الفنان عباس النوري الذي اثار ضجة كبيرة

حيث قال الفنان السوري عباس النوري مع باسل محرز في برنامج المختار ان حكم العسكر أجهض الديمقراطية والكثير من التصريحات القوية والتي اثارت ضجة كبيرة وقامت اذاعة المدينة اف أم بحذف المقابلة بشكل كامل على فيسبوك ويوتيوب... 

وأثار الممثل السوري عباس النوري جدلا في الشارع السوري بعد تصريحات وُصفت بالجريئة أدلى بها أثناء مقابلة مع إذاعة المدينة أف أم وفي برنامج المختار مع باسل محرز حيث قال إن الحريات في سوريا أجهضت منذ وصول العسكر إلى الحكم معتبرا أن الدول العربية بما فيها دول الخليج تمتلك حريات أكثر من سوريا

النوري تحدث عن وجود فروق شاسعة على صعيد الحريات بين سوريا والدول العربية وكان مباشرا في اتهامه ل حزب البعث حين اعتبر أن سوريا كانت بلد الديمقراطيات بانتخاباتها وأحزابها خصوصاً في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي إلى أن جاء حكم العسكر وأطاح بالديموقراطية والدستور والثقافة

ومشيرا أنه منذ العام 1963 حين سيطر فيه حزب البعث على السلطة لم يعد هناك أي دور للمواطنين واقتصر الدور بالكامل على الحكومة واتهم عباس النوري القائمين على الدولة بتزوير التاريخ مضيفا أن الدولة يمكن أن تحذف اسم شاعر من الوجود لمجرد اختلافها بالرأي معه

وقال عباس النوري مع باسل محرز في برنامج المختار في ناس أخدت كل ما في البنك المركزي ومشيت والعالم ساكتة علماً أنو عندنا محامين ورجال قانون ومحد استرجى يرفع دعوى وقد حلل البعض كلامه بأنه حديث عن رفعت الأسد الذي عاد مؤخرا لسوريا وتواطؤ السلطة معه

عباس النوري انتقد الخطاب الذي يتم استخدامه بالقول أن الشعب السوري غير جاهز للديمقراطية كذلك الأمر قائلا جربوه في إشارة الي أن كل ما يحصل من انتخابات بعيد كل البعد عن الديمقراطية التي لم يجربها الشعب

ويذكر أن حسابات إذاعة المدينة أف أم قامت بحذف المقابلة بعد نشرها في حين تضامن مع الفنان عباس النوري قسم كبير من الشارع بسبب تصريحاته وقسم كبير من الفنانين السوريين ايضا ومن بين الفنانين ايمن زيدان وشكران مرتجى حيث كتب الفنان ايمن زيدان 

كم هي مثيرة للاستغراب تلك الحملة الشعواء التي أثيرت ضد الزميل الفنان عباس النوري بعد لقائه الإذاعي في إذاعة المدينة وعباس مع حفظ الالقاب واحد من الفنانين الكبار وله كل الحق في أن يتحدث عن قراءته السياسية  لتاريخ وطنه 

وقال زيدان لنا كل الحق في أن نتفق أو نختلف معه لكن لايحق لأحد برأيي أن يشكك بوطنيته لقد تحدث هنا في دمشق وقدم وجهة نظره هنا فمن هذه الأرض الطيبة تحدث يوماً الماغوط وسعد الله ونوس وحنا مينه وممدوح عدوان وزكريا تامر وكثير من الأدباء الذين نفخر بهم

وعلى هذه الارض اختلفت الاحزاب وتباينت آراء المثقفين والسياسيين  في قراءة ماجرى في تاريخ الوطن الحديث والمعاصر وربما سينبري البعض ليقول لكن الوطن الآن  بعد الحرب يمر بتحديات وظروف استثنائية ويجب علينا أن نلتف حوله وانا سأسأل هل الالتفاف حول الوطن هو بمصادرة حرية التعبير حتى داخل الوطن

أما آن لنا نحن السوريين ان نتقن ثقافة الحوار والاختلاف لاأعتقد أن سياسة التخوين والإقصاء وتكميم الأفواه باتت مجدية لانها بشكل أوبآخر لاتعبر عن منطق الحياة التي ننشدها ولكل منا الحق أن يكون حراً تحت سقف الوطن والفنان عباس النوري لاريب انه كان وسيظل فناناً وطنياً بامتياز

كما اعلنت الفنانة شكران مرتجى عن تضامنها مع النجم عباس النوري بعد الهجوم عليه من قبل بعض الابواق من المواقع والصفحات الإلكترونية المأجورة على إثر لقائه الأخير الذي تحدث فيه عن عدد من المواضيع الفنية والإجتماعية وحتى السياسية 

وعبر خاصية الستوري نشرت مرتجى عبارة متضامن مع الفنان عباس النوري وتبعته ب توضيح حملة تخوين وتحريف لكلام الأستاذ عباس النوري بآخر ظهور له مع الإعلامي باسل محرز للي عم يسألو ليش التضامن.. 

ومن جهة هدد حيدرة بهجت سليمان ابن سفير النظام السوري السابق في عمان الممثل عباس النوري على خلفية تصريحات للأخير والتي انتقد خلالها بشكل مبطن فساد عائلة الأسد وحزب البعث ودورهم في تدمير سوريا وتخلفها

وقال سليمان في منشور على فيسبوك سأتقدم بصفتي مدعيا بالحق الشخصي ومعي عدة رفاق ورفيقات من الأعضاء العاملين في حزبنا بشكوى ضد المدعو عباس النوري بتهمة الإساءة لكل أعضاء الحزب وتحقيرهم والسب والشتم وأوضح أنه سيتقدم بالشكوى على اعتبار أنه عضو عامل في حزب البعث ووالده كان أحد قياديه على اعتبار أن الحزب يرأسه بشار الأسد

تابع لقطات من المقابلة المحذوفة ⬇️⬇️



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات